وقال المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران غلام حسين محسني ايجئي “نظرت المحكمة العليا في أمر اثنين من الأشخاص الذين دينوا خلال محاكمات تمهيدية بنشر الفساد في الأرض وحكم عليهما اليوم بالإعدام”.

والمحكومان هما وحيد مزلومين الملقب بـ”أمير القطع الذهبية” ومحمد إسماعيل قاسمي الذي لم ترشح أي معلومات عنه.

واتهما أولا ب”إثارة اضطراب في الاقتصاد” الإيراني عبر إقامة شبكة غير قانونية لتبادل العملة والذهب. وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وخلال الجلسات التمهيدية في هذه المحاكمة التي بدأت في الثامن من سبتمبر، اتهم شخص ثالث هو حميد باقري درماني بالفساد وحكم عليه بالإعدام. لكنه استأنف الحكم أمام المحكمة العليا التي لم تصدر قرارها بعد في شأنه.

واعتبر ايجئي أن المصادقة الأحد على حكم الاعدام بحق المتهمين المذكورين هي “تحذير للانتهازيين” الذين يسعون إلى زعزعة الاقتصاد في وقت تتعرض إيران “لضغوط العدو”.