وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن نائب المدعي العام، سارك كاربيتيان، وهو حليف قديم للرئيس فلاديمير بوتين، توفي الليلة الماضية حين سقطت طائرة “إيه إس 350” في منطقة كوستروما شمال شرق موسكو، خلال رحلة غير مصرح بها.

وكان كارابيتيان مسؤولا عن التحقيقات الجنائية الروسية في تسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال وابنته في المملكة المتحدة. كما كان يقود التحقيق في وفاة المعارضين بوريس بيريزوفسكي وألكسندر ليتفينينكو.

وأوضحت الصحيفة أن كاربيتيان كان يوجه فيسيلنتسكايا في جهودها لإقناع الحكومات، بجميع أنحاء العالم، بإلغاء قوانين مكافحة الفساد التي تستهدف الروس، من بينها قانون ماغنيتسكي الأميركي.

وكان الكونغرس قد مرر القانون في 2012 ردا على مقتل المحامي الروسي سيرغي ماغنيتسكي، الذي توفي في السجن بعد فضح مخطط احتيال ضريبي يضم مسؤولين روس.

ويخول القانون للحكومة معاقبة الروس، أصحاب التجاوزات القانونية، وتجميد ممتلكاتهم ومنعهم من دخول الولايات المتحدة.

وفي 9 يونيو 2016، قبل خمسة أشهر من الانتخابات، اجتمعت فيسيلنتسكايا في برج ترامب بمدينة نيويورك مع ابن الرئيس الأميركي ومسؤولين آخرين، لتسريب معلومات عن المرشحة الديمقراطية آنذاك، هيلاري كلينتون. وقد نفى ترامب جونيور بشدة هذه المزاعم.

وقالت “ديلي ميل” إن كاربيتيان توفي إلى جانب شخصين آخرين كانا معه على متن الطائرة، من بينهما الطيار ستانيسلاف ميخنوف، الذي يوصف بصاحب الخبرة العالية في مجال الطيران، مشيرة إلى أن لجنة أمنية شرعت في التحقيق في الحادث.

وأضافت “وفاة كاربيتيان ستحل عددا من القضايا المؤلمة جدا في الحكومة الروسية.. يتداول في وسائل إعلام روسية أنه كان يسرب معلومات للغرب”.