الكشف عن ضلوع طهران بأغتيال ضباط عراقيين رفضوا اصدار جوازات بلدهم لايرانيين ين وافغان | وكالة أخبار العرب | arab news agen
الكشف عن ضلوع طهران بأغتيال ضباط عراقيين رفضوا اصدار جوازات بلدهم لايرانيين ين وافغان
  • الخميس, أغسطس 30th, 2018
  • 240 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

نقلت شبكة “فوكس نيوز” الامريكية، اليوم الخميس، عن مصادر أن قضية استخراج جوازات لمواطنين إيرانيين، يمكن أن تكون وراء اغتيال ثلاثة مسؤولين عراقيين في الأشهر الثلاثة الماضية.
وذكرت الشبكة أن الضباط الذين تم اغتيالهم بينهم مدير دائرة التجنيس في ديالى العقيد عامر قاسم محمد، ومساعده النقيب شاكر محمد، اللذان قتلا أمس الأربعاء قرب الحدود الإيرانية، إلى جانب مدير دائرة الجوازات في بابل العقيد صفا الدليمي؛ الذي اغتيل في وضح النهار، أثناء عودته لمنزله في شهر حزيران/يونيو الماضي.
وكشفت الشبكة ، أن عددًا كبيرًا من الايرانيين يقومون بدفع مبالغ مالية ضخمة ورشوات، لشراء جوازات سفر من بعض الدول المجاورة من أجل تفادي عقوبات واشنطن وخاصة حظر السفر.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد الموسوي: “أعتقد أن هناك إمكانية تزوير الجوازات بعد استخراجها، وخاصة في حال فقدان أو سرقة الجواز… ولا أعتقد بأنه يتم تزوير تلك الجوازات بالوسائل القانونية”.
ونقلت عن مصادر متعددة لم تكشف هويتها قولها إن الإيرانيين يقدمون أيضا معلومات خاطئة لسلطات تلك الدول بما فيها العراق لاستخراج جوازات سفر لهم.
وأشارت إلى أن إيران بدأت باستخدام نفوذها القوي في العراق من أجل حصول مواطنيها وخاصة التجار على هذه الجوازات من خلال الرشاوى مستغلين تفشي الفساد فيها.
وقال مصدر عراقي للشبكة: “هذا يعني أن الإيرانيين الحاصلين على مثل تلك الجوازات بإمكانهم تجاوز حظر السفر للولايات المتحدة”. وأضاف: “معظم هؤلاء الذين يسعون للحصول على تلك الجوازات هم رجال أعمال وتجار بهدف تجاوز العقوبات وإبرام صفقات تجارية في الدول الغربية”.
ونقلت “فوكس نيوز” عن خبراء مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة قولهم إن هناك تزايدًا كبيرًا في قلق السلطات الأمريكية بشأن قضية الجوازات الإيرانية المزورة.
وقال مسؤول استخباراتي أمريكي سابق: “هذه الممارسات لا تزال مستمرة لأنه ليس من الصعوبة الحصول على مثل تلك الجوازات خاصة من حكومة صديقة.. والحقيقة أن إيران تمتلك حلفاء وأصدقاء في مناصب عالية في بغداد”.
ولفتت الشبكة إلى أن إيران تحظر على مواطنيها الحصول على جنسية أخرى، في حين أفادت مصادر استخباراتية بأن الحكومة تمنح استثناءات لبعض رجال الأعمال والمستثمرين من أجل ابرام صفقات في الخارج.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا