المهندس فهران الصديد : ماهو المطلوب لتوحيد موقف العرب السنة ؟ | وكالة أخبار العرب | arab news agen
المهندس فهران الصديد : ماهو المطلوب لتوحيد موقف العرب السنة ؟

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 180 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

لان الاشكالية بالمكون السني وعدم وجود قيادة قادرة على قيادته للطريق الصحيح ورفض الشارع لما هو موجود كتبنا هذا المقال:

 

يمكن لكل متابع أن يتلمس حقيقة مهمة شكلت علامة فارقة في تفسير وضع السنة العرب في العراق منذ العام 2003 وحتى هذه اللحظة..وهي قصور نظرة القيادات التي تصدرت المشهد السني خلال هذه الفترة لواقع حال من يمثلونهم ولما حولهم في المشهد العراقي وللمتغيرات الحاصلة في البيئتين الأقليمية والدولية .. فكانت النتيجة تدهورا حادا في وضع السنة في العراق على كل المستويات .. خصوصا وأن هذه القيادات ظلت بعيدة عن الاعتراف بهذا القصور فبقيت المشكلة دون علاج .

وقد تجسد هذا القصور في جوانب عدة منها :

ولا – أن هذه القيادات ظلت متناحرة فيما بينها وتتناهبها انتماءاتها المختلفة سواء كانت تلك الانتماءات عشائرية أو أجتهادية فقهية أو حزبية أو حتى شخصية .. فضاع السنة العراقين في لجة هذه التناحرات وتشتت رأي الجماعة وضاعت معها الحقوق والاستحقاقات ..

ثانيا – أن هذه القيادات ظلت بعيدة عن نبض الشارع الذي تمثله بشكل مؤسف .. واستندت الى رؤيتها وتحليلها للأمور ومجريات الأحداث بدلا من تتبع نبض الشارع وتجسيد رؤيته ومطالبه .. فصارت مواقف هذه القيادات تعبر عنها وعن مصالحها هي وليس عن مصالح وطموحات الشارع السني .

ثالثا – أنانية هذه القيادات التي لم تعد تسمح لأحد ولو بابداء الراي في هذه الحالة أو تلك او في هذا الموضوع أو ذاك خوفا من بروز نخب جديدة على حسابها مستقبلا .. الأمر الذي فتح الباب على مصراعيه أمام اندلاع موجة من التخوين والتخوين المقابل وبيع المواقف والكراسي والامتيازات من أجل الاحتفاظ بالدور والمكانة.

رابعا – ان هذه القيادات لاتزال ورغم خطورة الوضع وحراجته ورغم كل المآسي التي يتعرض لها أهل السنة في العراق يديرون الأزمة في مناطقهم بنفس الطريقة وبأساليب فوضوية لايربط بينها رابط ولايجمع بينها جامع .. حتى يبدو الأمر كأنهم يمثلون أناس آخرين لايتعرضون للتهجير والقتل والتهميش وتدمير المدن وقطع الأرزاق وضياع المستقبل..
في ظل هذا الوضع يصبح من حقنا هذه المرة ان نعود الى أصحاب الحق أنفسهم .. أهل السنة أنفسهم دون غيرهم لنضع المشكلة بين أيديهم ونسألهم ونحن نعرف مايعانونه .. لكن ماباليد حيلة .. كيف يمكننا الخروج من الأزمة الحالية ..؟ ونقصد بها أزمة القيادة .. والتي ستكون المفتاح الرئيس لفتح كل الأبواب المغلقة من ورائها .. فاذا توفرت القيادة الصحيحة والحكيمة كان مابعدها أيسر ..؟

ليقل كل منكم رأيه ..
من هي القيادات التي تصلح لقيادة مرحلة الأزمة وماهي مواصفاتها وماذا نريد منها ..؟
كيف يمكن للقيادات الحالية أن تفهم مانريد وليس أن نفهم نحن مايريدون ؟
يجب على السنة الآن أن يوجهوا مطالبهم الى قياداتهم هذه المرة وليس الى الحكومة المركزية ولا الى الأمريكان وليس الى الداعمين أو المتعاطفين مع القضية السنية في الخارج ..؟
يجب ان يقولوا لهذه القيادات .. هذه ارادتنا ومطالبنا فان لم تفعلوا فاغربوا عن وجوهنا لنلتمس طريقا للخلاص على يد غيركم لابارك الله فيكم.؟
هذه دعوة مفتوحة للجميع للمشاركة في تقرير مسقبلنا ..
ليقل كل منكم رأيه في ماهو المطلوب من القيادات الحالية ..؟
أو البرنامج الذي سنمليه على هذه القيادات لتنفذه .. أو تترك المجال لغيرها .؟

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا