سارية العمري … يكشف خفايا واتفاقات اجتماع اسطنبول | وكالة أخبار العرب | arab news agen
سارية العمري … يكشف خفايا واتفاقات اجتماع اسطنبول

  • الخميس, يوليو 5th, 2018
  • 775 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

خفايا واتفاقات اجتماع اسطنبول 

بقلم : سارية العمري 

بعد فضيحة التزوير الكبيرة التي رافقت عملية الانتخابات والصفقات المشبوهة التي جرى ابرامها بين شخصيات سياسية متنفذة واعضاء في مفوضية الانتخابات وخصوصا في الجغرافية السنية صاحبة الرصيد الاكبر من حيث الماسي والنكبات التي طالت ابنائها نتيجة السياسات الشاذة والمخزية التي ارتكبها ممثلوها في الحكومة او البرلمان ، او مايعرف بمصطلح ( ممثلوا السنة ) وفي حقيقة الامر ان ابناء السنة لايشرفهم هذا التمثيل لعلمهم الواضح والصريح ، ان هؤلاء السياسيين هم سبب نكبة المحافظات السنية وماجرى ويجري عليها من مؤامرات ودسائس .

اليوم ساكشف لكم تكملة مسلسل التأمر على ابناء السنة من خلال الاجتماع الذي عقد في اسطنبول والذي ضم شخصيات سنية بعينها رغم حدة الخلافات التي كانت بينهم ، لكن المصالح الشخصية ذوبت جبل  الخلاف الذي كان بينهم ، فالجميع يعلم ان العلاقة بين ( جمال الكربولي و خميس الخنجر ) سيئة جدا ولايمكن ان يلتقيا تحت سقف واحد ، لكن المنافع الشخصية كانت تقدمت على جميع المشاكل التي كانت شاخصة بينهم بالاضافة الى الخلافات الاخرى الموجودة بين الشخصيات التي حضرت اجتماع اسطنبول .

اول الشروط والعقبات التي وضعها ” جمال الكربولي ” امام  غريمه ” خميس الخنجر ” كبادرة حسن نوايا من قبل الطرف الثاني للجلوس على طاولة الحوار  ، هو ان تعلن قناة الفلوجة الفضائية التي يملكها نجل الخنجر ( سرمد  خميس الخنجر ) استغنائها عن خدمات مقدم برنامج ” استوديو التاسعة ” انور الحمداني  الذي كان يتحدث بشكل فاضح عن افعال وسياسات ” جمال ومحمد الكربولي ” ويكشف جميع اسرارهم امام الملأ ، الامر الذي كان يزعج الكرابلة بشكل لايطاق ،  وهو ماحصل فعلا ، حيث جرى تنفيذ هذا الشرط فور جلوس السيدين ( الكربولي والخنجر) .

ان الشخصيات السنية التي حضرت اجتماع اسطنبول ضمت ( صالح المطلك ، محمد تميم ، سليم الجبوري ، خميس الخنجر ، جمال الكربولي ، محمد الكربولي ، علي الصجري ، احمد الكربولي واخرون ) حيث تمخض الاجتماع سلسلة من الاتفاقات والتفاهمات بين الاطراف المجتمعة على النحو التالي .

  1. ان يتولى ( محمد تميم ) رئاسة البرلمان وان يكون ” خميس الخنجر ” زعيما لائتلاف القرار

وان يجري تفعيل مايعرف بــ ) مجلس السياسات الاستراتيجية ) ليحصل اسامة النجيفي على منصب في هذا المجلس .

  1. مقابل هذا الاجراء ، ان تحصل كتلة الحل على ( رئاسة البرلمان ) من خلال انضمام ” محمد تميم ” الى كتلة الحل ووزارتين على الاقل في الحكومة القادمة .
  2. يتم منح ( سليم الجبوري ) منصب نائب رئيس الجمهورية أو وزارة الخارجية ، ( شريطة ان يقوم الجبوري باستمالة اكبر عدد من اعضاء ائتلاف الوطنية الفائزين ، الامر الذي لاقى استحسان ” سليم الجبوري ” باعتبار هذه الشروط سفينة أمان ونجاة له ، خصوصا بعد الخسارة الكبيرة التي مني بها في الانتخابات الاخيرة .
  3. التوقع الشبه مؤكد ان يتم منح المرشح الفائز عن ائتلاف الوطنية ( زياد الجنابي ) منصب وزاري ، مقابل ان يحصل سليم الجبوري على مقعد نيابي بديلا عن ” الجنابي ) كتحصيل حاصل .
  4. الشروط التي وضعت امام سليم الجبوري وقبلها من طرفه ، رفضها ( صالح المطلك ) للحصول عل منصب مقابل ان ينسحب من ائتلاف الوطنية التي يرأسها ” اياد علاوي ”

تشير المعلومات الى ان ” خميس الخنجر ” خرج من اتفاقات اجتماع اسطنبول غير مقتنع وان الاخرين شعروا بذلك وانهم يعلمون بأن ” الخنجر ” لديه اتفاقات مع اطراف في التحالف الوطني وتحديدا مع جماعة ” المالكي ” .

 

 

 

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا