بقلم: جبار الفلاحي …الدكتور باسل حسين..والمفوضية العليا | وكالة أخبار العرب | arab news agen
بقلم: جبار الفلاحي …الدكتور باسل حسين..والمفوضية العليا

  • السبت, يونيو 9th, 2018
  • 269 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

شخابيط بعد منتصف الليل…

بقلم: جبار الفلاحي

الدكتور باسل حسين..والمفوضية العليا…وتالي الليل بس اسمع حس العياط.. الدكتور باسل حسين..استاذ علوم سياسية ومحلل سياسي من النخب والكفاءات العراقية.. إنا اعلم جيدا هو لا يقرأ الفنجان ولا فتاح فال…لكنه فتح عيون العراقيين على موضوع خطير ومهم جدا يتعلق بامكانية تزوير إنتخابات 2018 من خلال الاجهزه الفاشلة التي تعاقدت عليها المفوضية لاجراء الانتخابات العراقية وملايين من الدولار الخيالية التي دفعت لشركة كورية وهمية غير رصينة..لابل ان كلمة غير رصينه وفاشلة هي كبيرة بحق الشركة الكورية.. دكتور باسل بحث كثيرا في شؤون هذه الشركة وتابع نشاطاتها وانجازاتها قبل شهور من الموعد المحدد للانتخابات..وكان يدافع عن قضية العراقيين لوحده شخصبا مقابل جيوش من السياسبين واعضاء برلمان المفوضية والاعلام المنافي لحقيقة وصحة ماطرحه باسل حسين.. تم إستضافته ثلاث مرات مع احمد ملا طلال في اشهر برنامج بالحرف الواحد بحضور اعضاء من المفوضية …وواجه موجة كبيرة من حالات الانكار لصحة ودقة معلوماته من قبل المفوضيه وغيرها وقاتل بكلمته وعلمه من اجل الحق.. إن من أروع ما تضمنته حملة باسل حسين ضد النظام والجهزه الالكترونية تتلخص بما بلي .. باسل حسين شخصبة علمية عراقية ولاينتمي لاي حزب او كتلة وهذا سر نجاحه في حملته.. باسل حسين لم يخون الامانة العلمية كعادته حيث أعلن بانه استعان باصدقاء له عراقيين في اوربا خبراء واختصاصيين في علوم الحاسبات والانترنت… باسل حسين لم يتعدى حدوده وكان يؤكد انه ليس ضد اعضاء المفوضبة ولم يجرح مشاعر اي واحد منهم ولم يتهم احد اطلاقا…كان يوقظ وينورعقولنا وعقول البرلمانيين واامفوضية على آليات وامكانيات هذه الاجهزة وسهولة اختراقها لتغيير النتائج قبل أن نسمع تالي الليل حس العياط ماذا حصل ؟..

ان الذي حصل ان العياط وليس فقط حس العياط اول من سمعه الناخب في زاخو حتى وصل للفاو..ومن الرطبة الى ديالى..وتحول العياط الى صراخ في البرلمان والمفوضية .. ووصل حس العياط في كافة انحاء العراق من الناخب الى المرشح لا بل وصل حس العياط الى نيويورك حيث اعترفت الامم المتحدة بتزوير الانتخابات وفشل الاجهزة.. ولان القضاء سلطة مستقلة حاول ان يطنش حس العياط الى ان نفذ صبره من سماع العياط وتدخل القضاء بناءا على طلب من البرلمان والشعب العراقي لانقاذ المهزلة الانتخابية .. نسأل الله ان يكون اشراف القضاء على اعادة العد والفرز هو خاتمة العياط.. تحية واحترام وتقدير للدكتور باسل حسين وزملائه الاختصاصيبن ولكل العراقيين الاشراف الذين شالتهم الحمية والغيرة على العراق وما أكثرهم في هذا العراق العظيم.. وتحية وتقدير واحترام لمجلس القضاء الاعلى.. واستغفر الله لي ولكم..جبار الفلاحي.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا