الكشف عن سلاح امريكي جديد يميز بين العدو والصديق | وكالة أخبار العرب | arab news agen
الكشف عن سلاح امريكي جديد يميز بين العدو والصديق

  • الجمعة, مايو 11th, 2018
  • 78 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

تمكن الجيش الامريكي من تطوير نظام على شكل نظارة من شأنها أن تتيح الرؤية للجنود في حالات الضباب والغبار والدخان الكثيف، فضلًا عن تمييز الصديق من العدو.
وقال مدير مشروع النظام الكولونيل كريستوفر شنايدر، “إن العدو لا يستطيع أن يرى أننا نستهدفه حتى نضغط على الزناد”، ويمكن للجنود ارتداء النظارة خلال الليل والنهار.
وتعد النظارات المبتكرة جزءًا من مشروع تحديث شامل لإبقاء الجيش الأمريكي متقدمًا على المنافسين المحتملين أمثال روسيا والصين، الذين يسارعون لتجديد قواتهم الخاصة وإنهاء التقدم العسكري للولايات المتحدة على العالم وهو ما تحتفظ به منذُ عقود.
وتستخدم النظارات الجديدة التكنولوجيا الحرارية للرؤيا خلال الضباب والظلام، كما تستخدم تقنيات الواقع الافتراضي لبث معلومات حية لكل جندي على شاشة عرض بمستوى الرأس.
وأجرى الجيش الأمريكي تجارب على النظارات في قاعدة “فورت بلفوير” خارج العاصمة واشنطن، حيثُ تم حجب الأهداف باستخدام آلة دخان أو تعتيم النطاق لمحاكاة ظروف القتال، وتوضيح عبر شاشات ما يراه الجندي من خلال النظارات، وهي الأهداف التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.
وتختلف النظارات الجديدة عن نظارات الرؤية الليلية الحالية، حيثُ أن الأخيرة هي عبارة عن جهاز شبيه بالعدسة المنفردة يعرض صورة خضراء غامقة ليلًا تعمل من خلال توسيع الضوء المحيط من النجوم والقمر حتى يتمكن الجنود من رؤية الأشكال في الليل.
في حين أن النظارات الجديدة صُممت تمامًا كالمناظير، وترتبط لاسلكيًا بالمشهد الذي تبثه عدسة الإبصار على سلاح جندي، وتتعرف على مصادر الحرارة من خلال التكنولوجيا الحرارية، وتكشف عن صورة مقاتلي العدو الذين يختبئون بين أوراق الشجر أو يحجبهم الدخان.
وسيتمكن الجندي الذي يرتدي النظارات الحديثة من الاختفاء وراء جدار أو حاجز اسمنتي وإطلاق النار من خلف زاوية أو من فوق رأسه بسبب الرابط اللاسلكي لعدسة إبصار السلاح، كما يمكنه النظر حيث يوجه بندقيته حتى لو لم يكن ينظر مباشرةً بنفس اتجاه اسطوانة البندقية.
وترتبط النظارة، الذي تبلغ تكلفتها الأولية نحو 23 ألف دولار، بشبكة من خلال الهواتف الذكية يتم منحها للجنود وتسمح لهم بمشاهدة مواقع العدو، وتتضمن العرض بمستوى الرأس معلومات ملاحة، مثل اتجاهات البوصلة وطرق الدوريات.
ويعمل الجيش الأمريكي حاليًا على إنشاء مقر “قيادة المستقبل”، والذي سيتخذ من المدينة التي تملك روابط بالأوساط الأكاديمية والصناعية مركزًا له.
ويعتزم الجيش الأمريكي استبدال بندقية “إم-4” القصيرة المستخدمة حاليًا وإطالة مدة التدريب الأساسي للمشاة إلى 22 أسبوعًا بدلًا من 14، بالإضافة إلى ادخال المزيد من التدريبات على الرماية واللياقة البدنية والملاحة الأرضية وغيرها من مهارات القتال الحربي.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا