نصرت اخوانك ياصرخي نصر الله بلادك الجريحة | وكالة أخبار العرب | arab news agen
نصرت اخوانك ياصرخي نصر الله بلادك الجريحة

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 211 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

10258533_1377915769159795_5986571811064013486_n

سلُمتَ ياجناب الشيخ الغيور الحسن الصرخي
فالعراق جريحكم يتلوى في اسره الا فانصروه …

كتب إسماعيل السامرائي

بوكالة أخبار العرب
لابد من الاشادة بموقف هذا الجبل العراقي الشامخ الذي تضرر هو واتباعه بسبب مواقف ابدوها انصافا لاخوانهم في الدين والوطن وشرفنا بوقوفه بوجه الظلم وتأشيره على ماطال ابناء الشعب جميعا من ضرّ وأذى ومظالم ولم يكتف كغيره ما بين السكوت او التأشير على منحى معين تغطية على غيره من سائر امور البلاد التي تعم بظلام مهين ,فعاد وخرج مجددا متناديا لجراح اخوانه في الدين والوطن ابناء المحافظات الست في وسط البلاد الطاهر الابي والذين وقعوا بين نارين وتتزايد معاناتهم بكل يوم وساعة ولحظة منذ اقدمت السلطة الجائرة بهذا العهد بحكومته السابقة بالعام الماضي وحتى اللحظة عندما مضى ساسة الحكومة الحالية بهذا العهد بالسير على خطى سابقيهم الذين لم يوفروا سبيلا لاخضاع تلك المحافظات الا واتوا به حتى انهم جعلوا ساحة البلاد وساحة المحافظات والمدن الامنة  لميدان حرب غايتها ادامة حملات التهجير والتطهير بحسب تداعياتها بذلك المضي القسري واستخدام القوة المفرطة وشن الحرب بالقصف الجوي والهجومات التي تتخللها جرائم الحرب التي تترى يوميا بحق اخوانكم بهذه المحافظات الجريحة التي لاذنب لها بما تسببت به هذه السلطة الجائرة وهذا ما بينه فضيلة الشيخ بخطابه الاخير مشكورا واشار اليه بكل وضوح واستنكر الظلم كما انه اشارعلى ما يلاقونه من كبير الاذى من المسيئين بالمليشيات الطائفية التي اشر عنايته على اذاها واجرامها بكل صراحة فكان وفيا اصيلا في لفتته بعكس اولئك الشياطين الخرس والاراذل من بني الجلدة وغيرهم في السلطة ومشايخ القبائل والعشائر من المأجورين وبياعي الضمائر الميتة الرخيصة التي دأبوا يعرضونها بسوق نخاسة هذا العهد الاسود ممن يغطّون على الجرائم والضر والضرار الذي يطال العباد ظلما وعدوانا , فنحيي فيك هذه الشجاعة التي تتحلى بها فتؤشر كالرجال الاحرار وانت من يعلم بأن اعلى مراتب الجهاد كلمة حق بوجه سلطان جائر واقصد هنا السلطة برمتها التي ظلمتنا وظلمتكم وانت تعلم يا جناب الشيخ ان كل مايدور من نذر حرب وقعقعة سيوف لايعلن اصله ومعتم على حقيقته لكن مثلكم من يعلمها جيدا فكل ما اصاب اخوانكم تحديدا لانهم رفضوا الانصياع لمشروعي احتلال العراق الاول الغربي الذي يهيمن على شمالها والثاني الشرقي الذي يهيمن على جنوبها ليبقى وسطها الابي ربوة عالية نقية طاهرة شامخة من دنس الانقياد لعملاء الاحتلالين معا ومن حقنا ان نرفض الانصياع لدفوع ذينك الطرفين ومن يساندهم ويمرر لهم فباركونا ولا تلومونا على طلب حكم انفسنا بأنفسنا بأقليم او حتى شبر من ارض البلاد نحافظ عليه وندافع عنه بعيدا عن اولئك فنحن لم ولا ولن نقبل بذلك ورجائنا ان تتفهموا دواعي ذلك جيدا وتكفوا عنا الالسن المزايدة بالشعارات التي لاتراعي اننا بفتنة كبرى واننا نذبح بينما تنادي بوحدة الوطن ومن تحتها الوطن مبتلع وبلا سيادة بشقيه الشمالي والجنوبي وتوصلوا جنابكم لقناعة اننا ضمانة عودة بلادكم يوما حرة ابية واننا ضميمة زاد عودكم بحال نلنا حريتنا واستقلالنا عن تلك الغائمة السوداء والفتنة والمحرقة ونحن اخبر وادرى بحالنا ,وسنكن لها وسيأتي اليوم الذي يرتقي كل العراقيون النجباء من امثال هذا الشيخ الجليل واتباعه وكل الاحرار الى تلك الربوة التي كتب لها التأريخ مرتبة التشرف بعدم الخضوع رغم عظم ما قدمته من تضحيات على مذبح الموقف المشرف من محنة البلاد , ولايفوتنا تقدير موقفه الكريم فقد أشرّ جنابه بكل شجاعة على سوءة الاساءة لعرض النبي الكريم صلى الله عليه وعلى اله وسلم وعلى الاساءة التي لحقت بصحابته الاجلاّء رضوان الله عليهم في المناسبات الاخيرة التي استغلت وجيرت لذلك وتغافل عنها الكثيرون وحاولوا التغطية عليها الاّ هو فقد كشفها وادانها بنبل وطهر المشايخ من رجال الدين الاطهار الذين لايقبلوا على انفسهم السكوت على الباطل وقد مرّ ايضا على الظلم الذي طال اخوانه على يد ساسة وسلطة حكم بنو جلدته فقال لقد اصابهم اكبر مما اصابنا في كربلاء وتناول كل المظالم في شتى المجالات مما وصل سماعه وتعاطى معها بما يشرفنا جميعا كعراقيون اصلاء ممن تشرفوا بفضيلته اخا كريما وعالما جليلا سيقف يوما جوار مشايخنا الاطهار الاكارم والشعب من خلفهم اخوة في الله والدين والوطن.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا