بقلم نازح بسبب الخيانة : بمناسبة عيد الجيش ..أنُزفُ التهاني أم نقدم التعازي ؟! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
بقلم نازح بسبب الخيانة : بمناسبة عيد الجيش ..أنُزفُ التهاني أم نقدم التعازي ؟!

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 193 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

أنُزفُ التهاني أم نقدم التعازي ؟!
2015-1-6
بقلم/نازح بسبب خيانة القادة
لا أعلم أقدم التهاني لجيش العراق الوطني بمناسبةِ ( عيد الجيش) أم أعزيه على هذه النكبات والمآسي والويلات والصفقات والخيانات .؟
أنُزفُ التهاني أم نقدم التعازي ؟!
فعلى أيها نهنئ ولأيها نُعزي ..!؟
أرواح تُحصد..نفوس تُزهق..أموال تُنهب..أعراض تنتهك..عذارى تُغتصب..
مُدن تُسلم .. وبلد يُهدم.. وليس في الذاكرة غير ( رائحة الخيانة الجائفة لقادة عسكريين وضباط مرتزقين ملعونين فاشلين جبناء أذلاء لا يستحقون سوى الف
إعدام وإعدام لما سببوهُ من مطحنة ومجرشة أكلت الموارد البشرية والمالية..)

أيُّ الأوراق تقرء وأيُها تنسى.!؟ أصفقات الأسلحة (الخردة) أم بيع الموصل.؟ أم خيانة كبار القادة ؟! أم تسلط الميليشيات على القرار العسكري.؟! أم عمليات السطو والقتل والقهر والظلم والبشاعة التي مورست تحت أغطية الجهاز العسكري تارة والأمني أخرى.؟ أم عمليات المداهمات والاعتقالات التعسفية الضنية الطائفية القذرة التي مورست تحت مسمى الجيش ؟! أم سحق كرامة الجندي والضابط العراقي الأصيل الشجاع حين وضعهِ تحت أمرة النفعيين والانتهازيين الوصوليين ممن يجذر ويعمق ويضخم حالة الحرب والصراع في العراق والذي يقتات على أشلاء العراقيين (سنة وشيعة وكرد وعرب ومسيحيين وأيزيديين وغيرهم) لإتنفيذ سياسة (الحرب على الأرض البديلة) او لإبعاد الحرب عن أرضه وشعبهِ أو لإهلاك الاقتصاد العراقي وحرق أرواح أبنائهِ..فلا يبقى له من ناصر ولا من معين ولا من مغيث غير تلكم الخيارات التي تفرضها عليه زعامات ومافيات تلك الدول !!

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا