بقلم عراقي متابع للحدث :ايها البرلمانيون اسحبوا حماياتكم التي تقدر ب15000 مقاتل ؟ | وكالة أخبار العرب | arab news agen
بقلم عراقي متابع للحدث :ايها البرلمانيون اسحبوا حماياتكم التي تقدر ب15000 مقاتل ؟

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 168 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

واخيرا انتهی شهر العسل.والحمد والشكر لله رب العالمين.
منذ ما يقرب من 12 عام ونحن نعيش شهر عسل ابتدأ في 9/4/2003 ويتجدد بتجدد العريس فالعروسة واحدة هي جمهورية العراق والعرسان متجددون.من شهر واحد لتسعة عرسان الی عريس لمدة 6 أشهر لعريس مدة سنة فسنتين فثمانية…اطول مدة قران انتهت.
صرفيات بلا وجع قلب ونثر المال والولائم والهدايا كلها من مال العروس تجاوزت ال 1000 مليار دولار…العروس لا حول لها ولا قوة…وابنائها رضخوا لمبدأ…كلمن ياخذ امي اقل له عمي…فكانوا لنا اكثر من عم…
اليوم نحمد ونشكر الله ان اخر عريس قد انهی شهر عسله بفترة قياسية وترك خدر الزوجية وخرج يعمل بجد وبهمة عالية.ومعه لا نقل كل ابناء عروسته وانما اغلبهم ونأمل ان يلحقوا بهم القلة..لنتدارك ما حل بنا لان اموال العروس بدأت تنفذ وان مدخراتها من ثرواتها فوق وتحت الارض هدرت منها الكثير…وبعوائد قليلة.
نشكر الحكومة الحالية.لما تقوم به من اصلاحات…
لكن يبقی الكثير امامها منها ما هو تحت اليد ممكن التعامل معه حالا…مثل اعداد حمايات الرئاسات والوزارات والبرلمانيين..واخرين كثر..فحماية البرلمانيين تتجاوز 10 ألاف.وسياراتهم المدرعة ومصروفاتهم اللوجستية تعجز حاسباتنا عن حسابها من وقود لتصليح لادامة لايفادات لمبيت لاطعام لرواتب لتسليح…اصافة الی الاف الاطلاقات التي تطلق بالهواء لفتح الطرق امام مواكبهم ..وهم قادمون من سكناهم لعملهم..اضافة للرئاسات …
اننا لم نری الا القليل منهم يتحرك ويزور.والاخرين اما في مكاتبهم او في خارج العراق…فلمن الحمايات ومصاريفها التي اسقمت خزينة العروس..
وللتخفيف عن كاهل خزينة العروس حيث ان من واجب العريس وابنائه ان يتكفلوا بمصاريف ونفقات العروس.وان يزيدوا من خزينتها..من الاموال والمصوغات الذهبية…كما يقال بان الذهب زينة وخزينة..وليس من شيم العرسان وابنائها ان العروس تصرف عليهم..
وكذلك عدم الحيرة من اين نأتي بالمقاتلين لقتال تنظيم الدولة الاسلامية…فلا نحتاج حشد شعبي ولا ننتخي بالعشائر.فكلا الفئتين غير مدربين عسكريا. لقتال عدو شرس….
فاسحبوا حماياتكم التي تقدر ب15000 مقاتل..خمسة عشر الف مقاتل بتدريب عالي جدا وزجوا بهم في سوح الوغی لينالوا شرف تحرير المناطق المحتلة فبأمكانهم ان يبتلعوا كل اعداء عروستكم وابنائها… لو ان حماياتكم فقط لكم وتتركون عروستكم وابنائها يقتلون…فليس من شيمة العرسان ذلك. أليس كذلك؟!!.
وعليه :-
اقترح حل بان يفتح لواء واحد لحمايات الشخصيات.مع عدد من العجلات المصفحة لاتتجاوز400 عجلةستخدم لتنقلهم… كون شوارعنا والحمد ملئی بالسيطرات والافراد المسلحين العاملين فيها..كلها ممكن بل واجبها حمايتهم…واخيرا فأن الشعب سيحميكم بعدلكم معه وبخدمتكم له…وختاما فان الحافظ هو الله…
ونهيب بكم الرأفة بالعروس واموالها وابنائها… كي يبادلوكم بأحسن ما لديهم…فأذا حيينا بتحية فسنردها بمثلها أو أحسن منها فكيف لا..اليس كل من يأخذ امي…يتوجب اقل له عمي..
مع بالغ الاحترام والتقدير.
مخلصا
احد ابناء العروس.
قولوا آميييييييييييين.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا