المهندس فهران الصديد: (فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ؟؟) | وكالة أخبار العرب | arab news agen
المهندس فهران الصديد: (فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ؟؟)
  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
حجم الخط

الكاتب /

احتل العراق من قبل الولايات المتحده الامريكيه ومعها العالم بما فيه العرب تحت ذرائع كاذبه اقر فيها الغرب قبل الشرق والنتيجة دمر بلد عمره الاف السنيين تحت وشاية مخبر خائن له مأرب اخرى وانقسم الشارع العراقي حول الاحتلال منهم من يسمية تحرير والاخر يقول احتلال رغم ان مجلس الامن وامريكا اعترفت بانها دولة محتلة للعراق ورغم ذلك بقي من اصر على تسميتها محرره وكلا له وجهة نظر . وقد قسمت البلاد الى مجموعات وزرعت الميليشيات وجاءات بالدولة الاسلامية وكل مجرمي العالم الى العراق .

بعد هذا الاحتلال تم تسليم العراق الى ايران شعبا وقيادتا واخذت ايران تنصب من تشاء من الحكومة وحسب تعهداته للولاء لها وهنا ايضا هناك من يقول انها دولة جاره تريد دعم العراق وهناك من قال انها تعبث بالعراق وتدمره وعملت على تقسيم الشعب العراقي الى طوائف وقوميات وحسب الدستور الذي كتبة كنعان مكية ووقع عليه من جند من قبل الغرب لوضع مسمار في نعش العراق وبدأ المسلسل المأساوي للشعب العراقي مسؤولون مجندون من قبل دول العالم كل منهم يحشد طائفه ضد الاخرى وقومية ضد الاخرى والارواح تحصد يوميا من الشعب الذي لاناقة له ولا جمل وحسب احصائيات الامم المتحده لصاحبها الولايات المتحده الامريكية تقول وصل العدد في العام الماضي الى مايقار 36 الف مابين قتيل وجريح ومايقارب 4 ملايين عراقي مشرد ولازال المسلسل مستمر . وسرقات زادة عن مائة مليار دولار .

ايران استفحلت او(( استضرطة )) مع احترامي للقارئ الوضع في لعراق واخذت تتكلم وتصرح علنيا ومن المنطقة الخضراء التي تمثل القصر الجمهوري العراقي ( اي مقر سيادة العراق ) طبعا هنا يفترض , وقادتة ايران يقودون المعارك ضد ابناء العراق واستباحة الدماء والاعراض والبنيان وكل المنشات اي استخدمت قانون الارض المحروقة وتعمل ليل نهار لفتح الخط بين ايران وسوريا عبر العراق لكي يبقى الطريق سالك وأمن لهم للمرور الى سوريا ومساندة ودعم بشار الاسد . فقد دمرت ديالى وطوز خرماتوا وها هي تواصل تقدمها عبر صلاح الدين وبمساندة الخونه للوصول الى الحدود السورية عبر نينوى .

ايضا بدأت تهدد الدول العربية علنا وجهارا ومن داخل المنطقة الخضراء وتتوعد باحتلالها وزعزعت انظمتها واصبحت تطالب بحقوق الاقليات والعدالة وهي في كل يوم لها مئات الجرائم في ايران ضد الاقليات و في العراق وسوريا واليمن وتحاول ان تدخل الى باقي الدول تحت مسميات واعذار كاذبة .

ايران تتمدد وتمد اذرعها في كل مكان متسلحة باقوى الاسلحة المحرمة والمحلله .

بقي الشعب العراقي وحيدا محاصرا من كل الجهات ويقتل من كل الجهات سواء من الميليشيات او داعش او القصف او التهجير او الفقر والعرب صم بكم لايفقهون ولايريدوا ان يسمعوا حتى صراخ الاطفال والنساء التي تطالهم ايايد المجرمين في كل يوم هذا ذكرني بقصيدة للشاعر العراقي مظفر النواب عن القدس حين قال:

فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ؟؟
ووقفتم تستمعون وراء الباب لصرخات بكارتها
وسحبتم كل خناجركم
وتنافختم شرفا
وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض
فما أشرفكم

هل نسيتم مواقف العراق ؟

هل تبرئتم من عروبتكم ودينكم ؟

الا يوجد عندكم مستشار يوصل لكم مايحصل بنا من ويلات ان كنتم لتعلمون ؟

الا تروا مجازر ايران في العراق ؟

الاتروا مجازر داعش ؟

الا تروا مجازر الميليشيات ؟

الم تسمعوا اصوات الانفجارات التي تحصد الارواح بالمئات؟

الم تسمعوا باغتيال رجال الدين وهدم بيوت الله ؟

الاتعلمون ان العدة تعدليل نهار للوصول لكم وسيحل بكم ماحل بنا ؟

الى العرب هل صمتكم هو انكم موافقون ؟

ام صمتكم هو خوف .

لماذا هذا الصمت هل منكم من يجيب ؟

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا