دعوات عراقية لتحويل النصر على داعش لمصالحة وألسلاح للدولة وانهاء للفساد | وكالة أخبار العرب | arab news agen
دعوات عراقية لتحويل النصر على داعش لمصالحة وألسلاح للدولة وانهاء للفساد

  • الأحد, ديسمبر 10th, 2017
  • 116 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

فيما احتفل العراق اليوم بأعلان النصر على تنظيم داعش ومنح عطلة رسمية لمواطنيه الذين خرجوا في تظاهرات أبتهاج فقد دعت القوى والشخصيات السياسية من مختلف الاتجاهات الى تحويل النصر على التنظيم الى توافق ومصالحة وطنية واعادة النازحين فورا واعادة اعمار المدن المحررة .

واعلنت الحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي اليوم في جميع انحاء العراق “بمناسبة النصر الكبير” على تنظيم داعش وذلك في اعقاب اعلان القائد العام للقوات ‏المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي تحرير كامل الاراضي العراقية من تنظيم داعش .. مؤكدا”ان العلم العراقي اصبح يرفرف اليوم في ابعد نقطة حدودية”.

العبادي : انجزنا المهمة الصعبة في الظروف الصعبة

وقال العبادي في كلمة وجهها الى الشعب العراقي الليلة الماضية  أن “ارضَكم قد ‏تحررتْ بالكامل وإنَ مدنَكم وقُراكُم المغتصبةَ عادتْ الى حضنِ الوطن وان حلم ‏التحرير اصبحَ حقيقةً وملكَ اليد”. واضاف “لقد انجزنا المهمةَ الصعبةَ في الظروف الصعبةِ ‏وانتصرنا”.

وقال “نُعلنُ لأبناءِ شعبِنا ولكلِ العالم أنَ الابطالَ الغيارى وصلوا لآخرِ معاقلِ ‏داعش وطهروها ورفعوا عَلمَ العراقِ فوق مناطقِ غربي الانبار التي كانت آخرَ ارضٍ ‏عراقيةٍ مغتصبة وأن علمَ العراقِ يرفرفُ اليومَ عالياً فوق جميعِ الاراضي العراقيةِ ‏وعلى ابعدِ نقطةٍ حدودية”.
وخاطب العراقيين قائلا “من حقِكم اَنْ تفخروا بانتصاراتِكم لأنها من صُنعِ ايديكم وماتحققتْ الا بوعيكم ووحدتِكم وتضحياتِكم الغالية فحافظوا على نصرِكم الكبير ‏وحافظوا على ارضِكم ووحدتِكم وابدأوا على بركةِ الله يوماً جديداً ومستقبلاً مشرقاً ‏وانشروا في ربوع العراقِ الأمنَ والأمان”.
وأشار الى ان “فرحةَ الانتصارِ اكتملتْ بالحفاظِ على وحدةِ العراق الذي كان على ‏حافةِ التقسيم وإنَ وحدةَ العراقِ وشعبِه اهمُ واعظمُ انجاز فقد خرجَ العراقُ منتصراً”. ووعد بخدمة جميعِ ‏ابناءِ الشعبِ دون تمييزٍ وحفظِ ثرواتِه الوطنيةِ وتنميتِها وتحقيقِ العدالةِ والمساواةِ ‏واحترامِ الحرياتِ والمعتقداتِ والتنوعِ الديني والقومي والمذهبي والفكري الذي تَزخَرُ ‏به ارضُ الرافدين، والالتزامِ بالدستورِ والعملِ على سيادة سلطةِ القانون في جميعِ ‏انحاءِ البلاد”.
وشدد على ان “العراقُ اليومَ لجميعِ العراقيين وثرواتُه ملكٌ للجميعِ في ‏جنوبهِ وشمالِه وشرقِه وغربِه .. ولابدَ أنْ يَقطفَ الجميعُ ثمارَ النصرِ أمناً واستقراراً ‏وإعماراً وازدهارا”. ودعا العبادي السياسيينَ لتحملِ مسؤولياتِهم في حِفظِ الأمنِ والاستقرارِ ‏ومنعِ عودةِ الارهابِ مجددا وطالبهم بالامتناع عن العودةِ للخطابِ التحريضي ‏والطائفي الذي كان سبباً رئيساً في المآسي الانسانيةِ وبتمكينِ عصابةِ داعش من ‏احتلال مدنِنا وتخريبِها وتهجيرِ ملايينِ العراقيين الى جانبِ مابُذلَ من تضحياتٍ ‏بشريةٍ وإنفاقٍ هائلٍ من ثرواتِ البلاد”. واشار الى إنَ حصرَ السلاحِ بيدِ الدولة وسيادةَ القانونِ واحترامَه هما السبيلُ لبناءِ ‏الدولةِ وتحقيقِ العدالةِ والمساواةِ والاستقرار كما إنَ محاربةَ الفسادِ ستكونُ امتداداً ‏طبيعياً لعملياتِ تحريرِ الانسانِ والارض ولن يبقى للفاسدينَ مكانٌ في العراق كما ‏لم يبقَ مكانٌ لداعش .. وهذه معركةٌ اخرى على الجميعِ المشاركةُ فيها بجديةٍ كلٌ في ‏محيطهِ وساحةِ عملِه وعدمُ الاكتفاءِ بمراقبةِ نتائجِها فهي ليستْ مسؤوليةَ فردٍ او جهةٍ ‏واحدة”.
واشار العبادي الى “إنَ حُلمَ داعش انتهى ويجبُ أنْ نُزيلَ كلَ آثارهِ ولانسمحَ ‏للارهابِ بالعودةِ مرًة اخرى ، فقد دفعَ شعبُنا ثمناً غالياً من امنِه واستقرارِه ومن دماء ‏خِيرةِ شبابِه ورجالِه ونسائِه وعانتْ ملايينُ العوائلِ من مصاعبِ التهجيرِ والنزوح ، ‏ولابدَ أنْ نطويَ هذه الصفحةَ الى الابد “. ‏
واكد بالقول “إننا وعلى الرَغمِ من اعلانِ الانتصارِ النهائي يجبُ أنْ نبقى على حذرٍ ‏واستعدادٍ لمواجهةِ ايةِ محاولةٍ ارهابيةٍ تستهدفُ شعبَنا وبلدَنا فالارهابُ عدوٌ دائم ‏والمعركةُ معه مستمرة ولابد أنْ نحافظَ على هذه الوحدةِ التي هزمنا بها داعش فهي ‏سرُّ الانتصارِ الكبي “.

معصوم يدعو لعودة النازحين وتحقيق المصالحة

ودعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم الى المضي قدما وعلى الفور لأنجاز عودة كريمة لجميع النازحين والبدء بجهود تحقيق مصالحة وطنية ومجتمعية حقيقية وشاملة باعتبارها الضمان الأكيد لحماية وتمتين الوحدة الوطنية .

واكد في كلمة له على ضرورة تهيئة الطاقات والدعم الدولي للمباشرة بتنفيذ خطط اعمار المناطق المحررة ووضع برامج فعالة لرفع مستوى الشرائح الفقيرة في كل البلاد إلى جانب مواصلة مكافحة الأفكار الارهابية والتكفيرية والاقصائية من أي نوع لقطع الطريق على أية عودةِ للارهابِ وجرائمه.
ودعا معصوم المجتمع الدولي إلى مواصلة دعم الشعب العراقي في معركة البناء والاعمار وترسيخ الوحدة الوطنية وتطوير النظام الديمقراطي الاتحادي ومكافحة الفساد وتطبيق الدستور.

تحالف القوى السنية يطالب بحصر السلاح بيد الدولة

وطالب تحالف القوى الوطنية السنية بتظافر جميع الجهود من قوى سياسية وحكومة ومجلس النواب والشروع بمرحله جديدة اساسها دولة المواطنة وتحقيق المصالحة الوطنية الهادفة وحصر السلاح بيد الدولة والعمل على اعادة النازحين واعمار مدنهم المحررة وتعويض المتضررين.
وقال رئيس التحالف احمد المساري ان تحقيق هذا النصر الكبير الذي هو محل فخر واعتزاز لجميع العراقيين . داعيا الله سبحانه وتعالى ان يرحم شهداء العراق وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

كتلة علاوي تطالب ببناء دولة المؤسسات و‏المواطنة

ودعت الكتلة النيابية لائتلاف ‏الوطنية برئاسة أياد علاوي ياد علاويالقوى السياسية الى الاستفادة من التجربة الصعبة التي عاشها العراق خلال ‏السنين السابقة لاصلاح الاوضاع واعادة اللحمة الوطنية وبناء دولة المؤسسات و ‏المواطنة.‏
وقال رئيس الكتلة النائب كاظم الشمري في بيان صحفي “نُذكر القوى السياسية باهمية ‏الاستفادة من تلك التجربة الصعبة والقاسية لاصلاح الاوضاع واعادة اللحمة الوطنية ‏وبناء دولة المؤسسات دولة المواطنة”.‏ واشار الى ان حالة الصراع وضعف الثقة بين الدولة والمواطن والصراع ‏الداخلي والتهميش والتاثير الخارجي القوي كانت كلها امورا خلقت الارضية المناسبة ‏لظهور الجماعات المتطرفة وما تلاها من هجمة شرسة لاكبر منظمة ارهابية عرفها ‏التأريخ . وحذر من ان المرحلة المقبلة قد تكون الاصعب والاكثر خطورة لاعادة البوصلة الى ‏الاتجاه الصحيح واعادة رسم خارطة العملية السياسية بشكل جذري وكامل بعيدا عن ‏المصالح الحزبية الضيقة.

تيار الحكمة يدعو لنصر سياسي يرافق العسكري

ودعا تيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم الى مصاحبة النصر العسكري بنصر سياسي ينهي الازمات ويوصل ‏العراق الى بر الامان .‏
وقال تيار الحكمة في بيان صحافي إنَّ مرحلةَ المواجهة مع داعشِ الإرهابيّ كانتْ مرحلةً صعبةً قدَّمَ ‏فيها العراقُ الكثير من التضحياتِ ولابُدَّ من مصاحبةِ النصر العسكريّ بنصرٍ سياسيّ ‏يُنهي الأزمات ويوصلُ العراقَ إلى برِّ الأمان وإلى مرحلةِ بناء الدولةِ والخدماتِ.

واضاف “أنَّ النهايةَ العسكريةَ لداعشِ تتطلبُ جهداً مضاعفاً لمواجهةِ الخلايا النائمة ‏لداعشِ التي تتحينُ الفرص لتنفيذِ هجماتها الإرهابية ،ما يعني أنَّنا أمامَ واقعٍ أمني ‏يحتاجُ إلى تكتيكاتٍ وأساليب أمنيةٍ جديدةٍ بالإضافةِ إلى أهميةِ معالجة الأفكار ‏المتطرفة وتخليص المجتمع منها لإعلانِ العراق خالياً من الطائفيةِ بالكاملِ وكلِّ ‏النعرات العنصرية الأُخرى”.

الوقفان الشيعي والسني لعراق خال من الفساد

وعبر الوقف الشيعي عن الامل في ان يوصل النصر على داعش الى عراق آمن مستقر خال من الفساد والمفسدين والى عراق تسوده العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية ‏والتعايش السلمي في إطار الوطن الواحد وتحت ظل المبادئ الإسلامية العالية ‏والأخلاق الإنسانية الفاضلة.

كما قال رئيس ديوان الوقف السني عبداللطيف الهميم ان العراقيين قادرون على تجاوز المحن واشار الى ان النازحين هم الاولى بالفرح “فمعاناتكم قد انتهت ولن يطول بكم المطاف حتى تعودوا مرفوعي الرأس معززين مكرمين الى مناطقكم”.

النجيفي يؤكد ذرورة معالجة اسباب تغول الارهاب

ومن جهته شدد نائب الرئيس العراقي الأمين العام لحزب ” للعراق متحدون” اسامة النجيفي على اهمية “استثمار النصر على الارهاب والقضاء على أسبابه ومعالجة الأخطاء التي قادت إلى تغوله ولابد أن يشعر كل عراقي أن جائزته من القضاء التام على الإرهاب هي تحقيق نصر سياسي واجتماعي واقتصادي والأهم أن يكون العراقيون جميعا متساوين في الحقوق والواجبات بلا تمييز بسبب الدين أو العرق أو الطائفة أو المنطقة عند ذاك يكون للنصر معنى مضاف قوامه انطلاق حملة البناء والنهوض في شتى المجالات كي يكون عراقنا المنتصر أهلا لكل إنجاز “.
واشار في بيان صحافي الى “إن الطريق لتحقيق كل ذلك ليست سهلة فالتحديات ما زالت قائمة والانتصار عليها يستوجب وحدة الكلمة والموقف والهدف”.. داعيا الى التعاون والتآزر والانتصار على المصالح والأهداف الفئوية لصالح الانتصار للشعب.

المالكي لتحقيق توافق سياسي

اما نائب الرئيس العراقي رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي فقد اشار الى ان انتصار العراق على تنظيم داعش قد كان له انعكاس إيجابي على كل الجبهات التي تواجه الارهاب خصوصا في سوريا ولبنان واليمن ومصر وباقي دول العالم .
ودعا المالكي الى الحفاظ على هذا النصر من خلال المضي في حركة اعادة البناء والإعمار وإعادة النازحين وإعمار كل المحافظات العراقية وتحقيق التوافق السياسي واحترام الدستور ورعاية عوائل الشهداء والاهتمام بمتطلبات خدمات العراقيين الذين صبروا على المحن ونجحوا في تجاوز الأزمات وافشال مخططات أعداء العراق .

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا